منتدى الانثروبولوجيين والاجتماعيين العرب
عزيزي الزائر الكريم
انت لم تسجل في المنتدى بعد، عليك الضغط على زر التسجيل ادناه لتتمكن من مشاهدة ‏جميع الصور والروابط في المنتدى، والمشاركة معنا.ان امتناعك عن التسجيل يعني ‏حرمانك من مزايا المنتدى الرائعة .‏

منتدى الانثروبولوجيين والاجتماعيين العرب

المنتدى العربي الاول في الانثروبولوجيا - نحو أنثروبولوجيا حداثوية
 
الرئيسيةس .و .جالبوابةبحـثدخولالتسجيلالتسجيلإتصل بنامن نحن
اهلا بكم زوارنا واعضاءنا الافاضل في منتداكم منتدى الانثروبولوجيين والاجتماعيين العرب
بشرى سارة: نود ابلاغكم بأنه تم افتتاح صفحتنا على الفيس بوك لاجل توفير الخدمات لكم ولاجل التواصل معكم
تنبيه: الى جميع الاخوة الاعضاء الرجاء عدم وضع اي اعلان ترويجي لصالح اي منتدى او مؤسسة او منظمة اهلية او حكومية وبخلافه سوف يتم مسح الاعلان والغاء عضوية الفاعل ... شاكرين لكم تعاونكم معنا
المنتدى يوفر لكم الكتب والرسائل والاطاريح وكافة الاستشارات والاسئلة لكي نساعدكم في انجاز دراساتكم
ساعة فلاشية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تحميل مجموعة كبيرة من رسائل الماجيستير في علم الاجتماع
أمس في 18:22 من طرف yasinahmad

» كتب قيمة في مناهج البحث العلمي
11/4/2014, 15:17 من طرف طه

» المساعدة في رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث ومشاريع التخرج
10/4/2014, 20:05 من طرف saheer

» المساعدة في رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث ومشاريع التخرج
10/4/2014, 20:04 من طرف saheer

» المساعدة في رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث ومشاريع التخرج
10/4/2014, 20:03 من طرف saheer

» المساعدة في رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث ومشاريع التخرج
10/4/2014, 20:02 من طرف saheer

» المساعدة في رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث ومشاريع التخرج
10/4/2014, 20:01 من طرف saheer

» دراسات انثروبولوجية حول موضوع الهدية
10/4/2014, 18:22 من طرف نور الاسلام

» دراسات انثروبولوجية حول موضوع الهدية
10/4/2014, 18:16 من طرف نور الاسلام

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
إبراهيم حسن - 2169
 
تقوى الرحمان - 443
 
طالبة دكتوراه - 240
 
سعيد الجزائري - 178
 
كوردستان - 121
 
alalkoora1990 - 106
 
ذكرى الحلوة - 100
 
alisaiddz - 95
 
د.احمد جميل - 81
 
طالبة ماجيستير - 75
 
يمنع النسخ
عدد زوار موقعك

.: عدد زوار المنتدى :.

اهلا بكم
شاطر | 
 

 الأنثروبولوجيا الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم حسن
المدير العام للموقع
المدير العام للموقع



مُساهمةموضوع: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   27/2/2009, 16:42

أولاً- تعريف الأنثروبولوجيا الاجتماعية
تعرّف الأنثروبولوجيا الاجتماعية بأنّها : دراسة السلوك الاجتماعي الذي يتّخذ في العادة شكل نظم اجتماعية كالعائلة، ونسق القرابة، والتنظيم السياسي، والإجراءات القانونية، والعبادات الدينية، وغيرها. كما تدرس العلاقة بين هذه النظم سواء في المجتمعات المعاصرة أو في المجتمعات التاريخية، التي يوجد لدينا عنها معلومات مناسبة من هذا النوع، يمكن معها القيام بمثل هذه الدراسات. (بريتشارد، 1975، ص13)
ولذلك، فمن الضروري في دراسة الإنسان وأعماله، أن نميّز بين عبارة " ثقافة " وعبارة " مجتمع " المرافقة لها. فالثقافة – كما في تعريفاتها – هي طريقة حياة شعب ما، أمّا المجتمع فهو تكتّل منظّم لعدد من الأفراد، يتفاعلون فيما بينهم ويتبعون طريقة حياة معيّنة .. وبعبارة أبسط : المجتمع مؤلّف من أناس، وطريقة سلوكهم هي ثقافتهم .
وهنا تعدّ تصنيفات المؤسّسات والأنظمة الاجتماعية، أدوات نافعة للأغراض الوصفية، كما أنّ التعميمات بالنسبة للعلاقات المتداخلة والمتبادلة بين النماذج والمؤسّسات، تساعد في الاهتداء إلى نوع من النظام وسط أوضاع تبدو مشوّشة وغامضة، وفي زيادة الفهم الحقيقي للعمليات الاجتماعية. وفي الوقت ذاته، يعتمد هذا الفهم على دراسة النسق الكلّي الذي يؤلّف النظام الاجتماعي جزءاً منه. ويضمّ هذا النسق ثلاثة عناصر متميّزة، هي : شخصيّات الأفراد الذين يؤلّفون المجتمع، والبيئة الطبيعية التي يتعيّن على المجتمع أن يكيّف حياته وثقافته معها، وأخيراً المجموعة الكاملة من الوسائل الفنيّة اللازمة للمعيشة، التي تضمن استمرار بقاء المجتمع عن طريق نقلها من جيل إلى جيل. (لينتون، 1964، ص 357 )
ولكن، هل يمكن أن نفصل على هذا الشكل بين الإنسان كحيوان اجتماعي، والإنسان كمخلوق ذي ثقافة؟ أليس السلوك الاجتماعي في الواقع سلوكاً ثقافياً؟ ألم نرَ أنّ الحقيقة الكبرى في دراسة الإنسان ، هي الإنسان نفسه أكثر ممّا هي مُثُل الإنسان أو نظمه، أو حتى الأشياء المادية التي نجمت عن ارتباطه بتكتّلات نسمّيها " مجتمعات "؟
فالنظام الاجتماعي إذن، هو التعبير التقني الأنثروبولوجي الذي يدلّ على المظهر الأساسي في حياة الجماعة الإنسانية، وهو يشمل النظم التي تؤلّف إطاراً لأنواع السلوك جميعها، سواء كان فردياً أو اجتماعياً. (هرسكوفيتز، 1974، ص 20-21)
إنّ اللغة والحياة الاجتماعية المنظّمة، زوّدتا الإنسان بأدوات لنقل الثقافات، مهما بلغت من التعقيد، والمحافظة على تراثها بصورة غير إيجابية. وعملت الحياة الاجتماعية أيضاً على جعل الإنسان في حاجة إلى إرث اجتماعي، يفوق في ثروته ما تحتاج إليه الحيوانات. وتمّت المحافظة على المجتمعات البشرية، بتدريب أجيال متلاحقة من الأفراد .. ولذا كانت المجتمعات، هي نفسها، حصيلة الثقافة. (لينتون، 1964، ص 119 )
وبناء على ذلك، تهدف دراسة الأنثروبولوجيا الاجتماعية إلى تحديد العلاقات المتبادلة بين هذه النظم، سواء في المجتمعات القديمة التي تدرس من خلال آثارها المادية والفكرية، أو في المجتمعات الحديثة والمعاصرة، التي تدرس من خلال الملاحظة المباشرة لمنجزاتها وتفاعلاتها الخاصة والعامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم حسن
المدير العام للموقع
المدير العام للموقع



مُساهمةموضوع: ثانياً-نشأة الأنثروبولوجيا الاجتماعية وتطوّرها   27/2/2009, 16:43

يعدّ اهتمام الأنثروبولوجيا عامة، والأنثروبولوجيا الاجتماعية خاصة، بدراسة المجتمعات الإنسانية، وعلى المستويات الحضارية كافة، منطلقاً أساسيّاً من فلسفة علم الأنثروبولوجيا وأهدافها، ولا سيّما دراسة أساليب حياة المجتمعات المحلية، إلى جانب دراسات ما قبل التاريخ، ودراسات اللغات واللهجات المحلية .. وهذا ما يميّز الأنثروبولوجيا من العلوم الإنسانية / الاجتماعية الأخرى، ولا سيّما علم الاجتماع .
ويوصف علم الأنثروبولوجيا الاجتماعية بأنّه علم حديث العهد، لا بل من أكثر العلوم الاجتماعية حداثة. فقد استخدم مصطلح (الانثروبولوجيا الاجتماعية) للمرّة الأولى في عام /1980/ عندما كرّمت جامعة ليفربول في بريطانيا السيد / جيمس فريزر/ ومنحته لقب الأستاذ.
ومماّ يدلّ على حداثة هذا العلم الذي يدرس الجانب الطبيعي / التطبيقي، من البنى الاجتماعية، ذلك الاختلاف الذي ما يزال قائماً بين علماء الاجتماع حول هذه التسمية : (الأنثروبولوجيا الاجتماعية ). ولكن على الرغم من حداثة هذا العلم، فقد مرّ بمراحل متعدّدة أسهمت في نشوئه وتطوّره واستكمال عناصره إلى حدّ بعيد، بدءاً من القرن الثامن عشر وحتى الوقت الحاضر.
1_ القرن الثامن عشر :
تعدّ الدراسات التي أجريت في القرن الثامن عشر حول الأبنية الاجتماعية، وأنساق القيم السائدة فيها، من أهمّ الدراسات التي مهّدت لظهور الأنثروبولوجيا الاجتماعية. وكان في مقدّمتها كتاب " روح القوانين " الذي ألّفه / مونتسيكو / عالم الاجتماع الفرنسي، والذي أكّد فيه أنّ المجتمع البشري وما يحيط به، يتكوّن من مجموع نظم مترابطة، بحيث لا يمكن فهم القوانين عند أي شعب من الشعوب، إلاّ إذا درست العلاقات التي تحكم هذا النظام أو ذاك، بما فيها البيئة والحياة الاقتصادية، والسكان والمعتقدات والأخلاق السائدة، حيث ميّز الفيلسوف الفرسي /مونتسيكو/ بين البناء الاجتماعي والنظام القيمي، على الرغم من العلاقة بينهما. وأوضح أنّ المجتمع ذاته وما يحيط به، يتكوّن من نظم يرتبط بعضها ببعض ارتباطاّ وظيفيّاً، وبالتالي لا يمكن فهم القانون العام لدى أي شعب من الشعوب، إلاّ إذا درسنا العلاقات بين هذه القوانين كلّها، ومن ثمّ دراسة علاقة تلك القوانين بالبيئة الطبيعيّة والحياة الاقتصادية، وعدد السكان والأعراف والتقاليد السائدة أو التي كانت سائدة .( الجباوي، 1982، ص101)
ولكن / سان سيمون / عالم الاجتماع الفرنسي أيضاً، يعدّ أول من رأى ضرورة إنشاء علم للمجتمع، واقترح إنشاء علم وضعي للعلاقات الاجتماعية. واعتبر أنّ مهمّة علماء الاجتماع لا تقتصر على دراسة المفاهيم والتصوّرات الاجتماعية فحسب، وإنّما يجب أن تشمل تحليل الوقائع والحقائق التي تعزّزها.
وإذا كان/ سيمون / لم يقصد تماماً إنشاء علم / الأنثروبولوجيا الاجتماعية/ وإنّما قصد إيجاد علم خاص يدرس النظم الاجتماعية وعلاقاتها دراسة موضوعيّة، فإنّ ذلك تحقّق فعلاّ بجهود تلميذه / أوغست كونت / .
هذا في فرنسا .. أمّا في إنكلترا، فقد ظهرت دراسات تمهيدية لعلم الأنثروبولوجيا الاجتماعية، ولا سيّما أبحاث / دافيد هيوم وآدم سميث/ حيث نُظر إلى كلّ مجتمع إنساني على أنّه نسق طبيعي ينشّأ من الطبيعة البشرية، وليس عن طريق التعاقد. ولذلك انتشرت مفاهيم جديدة، مثل : الأخلاق الطبيعية والدين الطبيعي. واعتبر المجتمع (أي مجتمع إنساني) ظاهرة طبيعية، لا بدّ من استخدام المنهج التجريبي والاستقرائي، عند دراسته بدلاّ من المناهج العقلية / الفلسفية .
وظهرت في هذه المرحلة التمهيديّة بوادر الاهتمام بالمجتمع البدائي، اعتماداً على رحلات الاستكشاف للآثار والمتاحف والمصادر المختلفة. وقد نُظر إلى الإنسان البدائي على أنّه متوحّش في مجتمعه، وهمجي في سلوكاته .. يتناقض كليّة مع إنسان المجتمع المتمدّن والمتقدّم. وخير مثال على ذلك، ما كتبه / جون لوك / عن الهنود الحمر في أمريكا، حيث أصدر أحكاماً عامة وغير دقيقة، عن هذه الشعوب البدائية .
والخلاصة، إنّ علماء القرن الثامن عشر وفلاسفته، مهما تكن آراؤهم، مهّدوا بشكل أساسي لظهور علم دراسة الأنثروبولوجيا الاجتماعية، وذلك نتيجة لاهتمامهم بالنظم الاجتماعية من جهة، واعتبارهم المجتمعات الإنسانية أنساقاً طبيعية، في إطار (الطبيعة البشرية) من جهة أخرى يجب أن تدرس من خلال المناهج التجريبية، على الرغم من أنّ دراسات هؤلاء المعنيين كانت بعيدة عن طبيعة هذه المناهج، وكانت تعتمد على التحليل الصوري (الشكلي ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انثروبولوجية
عضو نشيط
عضو نشيط



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   29/4/2009, 10:36

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا ... اخي العزيز اشكر لك هذه الجهود الرائعة من اجل الارتقاء بهذا الاختصاص
وثانيا فقد اوصلت لك اعتذاري عن عدم مشاركتي الوقتية في المنتدى وذلك لظروف خاصة وان شاء الله ساكون متواجدة وبقوة في العطلة الصيفية فألتمس منكم العذر مرة ثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رضا جمال
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   13/4/2010, 23:38

شكرا علي الكلام الممتع واستفد منه فعلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
milkman
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   26/10/2010, 22:17

مشكور أخي الكريم على مجهودك,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمية
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   28/10/2010, 19:28

من قاموس النبأ: الأنثروبولوجيا.. الاجتماعية، الزراعية، الطبيعية





الأنثروبولوجيا الاجتماعية

Social Anthropology

الأنثروبولوجيا الاجتماعية هي ذلك الفرع من علم الإنسان الذي يتناول المؤسسات الاجتماعية للشعوب البدائية والشعب، وتمثل الأنثروبولوجيا الاجتماعية في بعض البلاد – مثل بريطانيا العظمى وفنلندة – علماً مستقلاً، على حين تعد في بلاد أخرى – مثل الولايات المتحدة – اتجاهاً معيناً في البحث داخل ميدان الأنثروبولوجيا الأعم. وتتباين تعريفات ميدان الأنثروبولوجيا الاجتماعية تبايناً كبيراً من بلد لآخر كما يتضح من العرض التالي.

بدأت الأنثروبولوجيا الاجتماعية في إنكلترا عام 1906 بتعيين السير جيمس فريزر Frazer أستاذاً للأنثروبولوجيا الاجتماعية بجامعة ليفربول. وقد عرّف موضوعه بأنه ذلك الفرع من علم الاجتماع الذي يدرس الشعوب البدائية. وكرر مالينوفسكي هذا التعريف للأنثروبولوجيا الاجتماعية فيما بعد. ولكن في حين طبق فريزر وجهات نظر تاريخية في بحوثه، فإن مالينوفسكي كان وظيفياً لا يهتم بالبحث التاريخي. وينطبق نفس هذا الكلام إلى حد كبير على راد كليف براون، فهو يعرف الأنثروبولوجيا الاجتماعية بأنها (الدراسة النظرية المقارنة لأشكال الحياة الاجتماعية عند الشعوب البدائية). وكان قد وصف الأنثروبولوجيا الاجتماعية في دراسة سابقة (عام 1923) بأنها: (الدراسة التي تسعى إلى وضع القوانين العامة التي تحكم الظواهر الثقافية). أما التعريف التالي فيعد أصدق تعبيراً عن آرائه: - (.. تختص الأنثروبولوجيا الاجتماعية بأشكال الارتباط association أو التكامل الاجتماعي في المجتمعات البدائية، ساعية بذلك إلى الوصول إلى تفهم تنوعاتها، وتقصّي ظروف استقرار الأنساق الاجتماعية بوصفها أنساقاً لتكامل الأفراد). ويجيز معظم علماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية البريطانيين اليوم هذا الرأي، فيما عدا إيفانز بريتشارد Evans – Pritchard الذي استبدل الاتجاه التصنيفي المقارن (بالتكامل الوصفي التاريخي).

وقد نقل وستر مارك E. Westermmarck الأنثروبولوجيا الاجتماعية إلى فنلندة. ويعد الاتجاه المزدوج الوظيفي والتاريخي هو السمة المميزة لمدرسته. ويقرر وستر مارك نفسه أن الأنثروبولوجيا الاجتماهي هي فرع من علم الاجتماع، ويقول: - (لقد عرفت بأنها دراسة ثقافات الشعوب غير الأوروبية، وخاصة تلك التي ليس لها تاريخ مكتوب. إلا أنني لا أجد مبرراً نظرياً لأن نستبعد منها: الفولكلور أو التراث الشفاهي الخاص بفلاحي أوروبا الأميين الذين يتميزون بنواحي تشابه عديدة مع ثقافات الشعوب غير المتحضرة) كما يعد فيكمان K.R. Wikman الأنثروبولوجيا الاجتماعية فرعاً من علم الاجتماع: (ليس لمجرد اهتمامها بالحضارة كعامل اجتماعي، ولكن – بدرجة أكبر – لأنها تتناول ظواهر اجتماعية مرتبطة طرازياً بالحضارة) ويؤكد علاوة على هذا أنها تهتم في المقام الأول بالمؤسسات، والعادات، والطقوس.

أما الأنثروبولوجيا الاجتماعية الأمريكية فهي مجرد اتجاه داخل الأنثروبولوجيا الأمريكية، وكان راد كليف براون قد أرسى قواعدها في أثناء عمله بجامعة شيكاغو في ثلاثينات هذا القرن. وتنص لوائح هذه الجامعة على أن الأنثروبولوجيين الاجتماعيين يدرسون: (طبيعة المجتمع البشري والثقافة عن طريق المقارنة المنهجية بين المجتمعات)، وذلك سواء أكانت هذه المجتمعات أمية أو غربية حديثة. أما مارجريت ميد M. Mad فقد قدمت نظرة أوسع حيث سوَّت بين الأنثروبولوجيا الاجتماعية والأنثروبولوجيا الثقافية إذ تستهدف كلتاهما تفهم عمليات السلوك البشري.

وفي السويد يقرر إريكسون أن الأنثروبولوجيا الاجتماعية تطابق هناك كلا من الإثنولوجيا العامة ودراسة الحياة الشعبية. وينتهي إلى أن دراسة الحياة الشعبية كانت متجهة منذ البداية نحو مشكلات سوسيولوجية. ويمكننا أن نصف غيرها من الفروع الأوروبية كالإثنولوجيا الإقليمية بنفس الصفة.



الأنثروبولوجيا الزراعية

Agricultural Anthropology

الأنثروبولوجيا الزراعية هي دراسة التاريخ، الثقافي للزراعة، وقد قدم هذا المصطلح رسمياً إلى المؤتمر الدولي الخامس للعلوم الأنثروبولوجية والإثنولوجية الذي عقد في فيلادلفيا عام 1956، وذلك تحت إشراف اللجنة الدولية الدائمة لدراسة أدوات الحرث. على أن المرادف الألماني لهذا المصطلح وهو: Agrarethnographie كان مستخدماً منذ أوائل هذا القرن. وكانت الأنثروبولوجيا الزراعية مهتمة أساساً حتى الآن بدراسة طرز وتاريخ أدوات الحرث. وقد كتب كوته Kothe يقول إن الأنثروبولوجيا الزراعية الحديثة تدرس (في المقام الأول الظروف المعيشية المادية والعمل اليومي للشعوب الزراعية. وذلك من أجل التعرف من وراء ذلك على الخصائص السلالية، ومن ثم على حضارة وتاريخ هذه الشعوب على وجه الإجمال.

ومما لا شك فيه أنه لا يمكن تحقيق هذا الهدف بالدقة المطلوبة إلا إذا تناولنا الموضوع المدروس من جذوره أولاً، إذ هو الأساس الذي يساهم بنصيب كبير في تحديد الحياة الاجتماعية والثقافية للشعوب. وتمثل الأدوات الاقتصادية وخبرة العمل المرتبطة بها أساساً جوهرياً للأحداث الاقتصادية الاجتماعية داخل هذه القاعدة. ولذلك تعد دراستها شرطاً هاماً لدراسة الحياة الثقافية والاقتصادية للشعوب.



الأنثروبولوجيا الطبيعية

Physical Anthropology

الأنثروبولوجيا الطبيعية هي دراسة السلالة (العنصر race) والبيولوجيا البشرية. وكان ينظر في بعض الأحيان – في أواخر القرن التاسع عشر – إلى الإثنولوجيا والأنثروبولوجيا الطبيعية كمصطلحين متبادلين، يستخدم الواحد منهما محل الآخر (تعد الإثنولوجيا في الهند اليوم فرعاً من فروع الأنثروبولوجيا الطبيعية، الذي يتناول دراسة الأجناس). ولقد ظهرت الأنثرووبولوجيا الطبيعية في البداية كأحد العلوم الفرعية في دراسة الإنسان – الأنثروبولوجيا – وما زالت محتفظة بهذا المدلول في البلاد الأنجلوساكسونية. أما في القارة الأوروبية – باستثناء هولندة وبلجيكا وفرنسا إلى حد ما – فقد اختفت الأنثروبولوجيا بمفهومها الشامل القديم، وبحيث أصبحت الأنثروبولوجيا الطبيعية علماً مستقلاً إلى حد ما، مما جعلها تسمى في معظم الأحيان (الأنثروبولوجيا) فقط. ولقد كان علم الإثنولوجيا الأوروبية الإقليمية – منذ وقت مبكر – على اتصال وثيق بالأنثروبولوجيا الطبيعية. ويشير (بايتل Beitl) إلى أن الأنثروبولوجيا الطبيعية كانت تعد قبيل نهاية القرن الماضي (أحد الأسس الهامة للتراث الشعبي وظواهره).

اخيرا اشكرك بصفتي عضوة جديدة على المعلومات القيمة وبصفتي جامعية في طور الماستير فهذه تفيدني جدا و شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مفتاح ميلاد
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   13/4/2012, 09:56

جزاكم الله الف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس الكلمات
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   13/5/2012, 10:56

Votre choix des sujets est toujours belle:flower:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marwan333
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: الأنثروبولوجيا الاجتماعية   30/12/2013, 17:37

الشكر اخي ع المعلوممات القيمة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأنثروبولوجيا الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الظواهر الاجتماعية
» دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة ( أطفال الشوارع )
» مراجعة للدراسات الاجتماعية الصف الثالث الاعدادى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الانثروبولوجيين والاجتماعيين العرب :: الانثروبولوجيا واقسامها :: الانثروبولوجيا الاجتماعية-